استضافتنا في مقهى قديم في قلب المدينة التونسية العتيقة لتحدثنا خلال لقاء طويل وعميق عن هذا الجزء التاريخي من العاصمة التونسية. هي المهندسة المعمارية والحقوقية الأستاذة فائقة بيجاوي التى عملت خلال سنوات كعضو رئيسي في جمعية صيانة المدينة. تأسست هذه الجمعية عام 1967. وكان هدفها الرئيسي هو صيانة المدينة العتيقة في تونس عمرانياً والنهوض بأوضاع سكانها الإجتماعية والإقتصادية. نظراً لأهمية هذه الجمعية العريقة التى عملت على مدار نصف قرن وما تزال تعمل على إعادة إحياء التراث الشعبي والآثار القديمة في مدينة تونس القديمة، جامعة بمشاريعها حق السكن اللائق في المدينة العتيقة والأحياء الشعبية المجاورة، كان للمفكرة هذا اللقاء مع "بيجاوي":

 

المفكرة: ما هي الرؤية الأساسية التى عملت عليها جمعية صيانة المدينة على مدار العقود الماضية؟

بيجاوي: الرؤية الأساسية للجمعية هي أساس استراتيجيتها التى عملت عليها في أوائل السبعينات. يجب أن أذكر أولاً أن الجمعية بدأت عملها الفعلي بعد ثلاث سنوات من إنشائها. حيث كان عملها خلال سنواتها الثلاث الأولى تشخيصيا لحالة مدينة تونس العتيقة والوضع الاجتماعي لسكانها. بعد بلورة نظرة شاملة للمدينة من خلال مرحلة التشخيص، باشرنا العمل على وضع استراتيجيات بهدف النهوض بالمدينة على المستوى العمراني والثقافي والتراثي، وبطبيعة الحال، النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع القائم في هذه المدينة.

 

المفكرة: ما هو تقييمكم للمدينة اليوم؟ وما هي المعوقات التى حالت وتحول دون الوصول إلى الرؤية الأساسية التي تبنتها الجمعية؟ كما نريد أن نسأل عن تقييمكم للإهتمام بالعمران والآثار من قبل الدولة التونسية، هل ترون فارقا بين فترة ما قبل الثورة وما بعدها؟

بيجاوي: لا يمكن إنكار إحتياج المدينة اليوم للمزيد من العمل والإهتمام. ولكن أعتقد أن من أهم ما استطاعت "صيانة المدينة" تغييره هو النظرة الاجتماعية التى كانت سائدة في ستينيات القرن الماضي، والتي ما زالت إلى حدّ ما اليوم، بأن المدينة العتيقة هي مسكن الفقراء وأنها مجرّد خراب وفيها ما لا يحصى من المشاكل الإجتماعية.

باعتقادي، أصبح اليوم لدى التونسيين وعي كبير بالمدينة العتيقة وأهميتها. فمثلاً، في السنوات الأخيرة، عادت العديد من العائلات القديمة والعريقة إلى المدينة القديمة من خلال التملك أو السكن فيها. كما تمركز عددٌ من المثقفين والفنانين في المدينة. اليوم، أصبحت المدينة العتيقة جاذبة لرؤوس الأموال، حيث أن عدد الفنادق وبيوت الضيافة والمطاعم وصالات العرض في تزايد داخل المدينة. أستطيع القول أن جمعية صيانة المدينة تمكنت من إحيائها من جديد.

أما بالنسبة للفارق بين اهتمام الدولة بالعمران والآثار ما قبل وبعد الثورة، برأيي كانت الدولة التونسية قبل الثورة أكثر اهتماما ووعياً بأهمية التراث والاهتمام بالآثار. للأسف بعد الثورة، أصبح هناك أولويات على المستوى السياسي أخذت تطغو على التراث والآثار. باعتقادي، أن الدولة التونسية أخطأت عندما غفلت عن أهمية التراث. لا يمكن أن ننسى قدرة هذا القطاع الإقتصادي والمالي، ليس فقط سياحياً، بل قدرته على إيجاد موارد رزق لسكان المدينة والنهوض بأوضاعهم الاقتصادية. كما أن مستوى احترام القوانين كان أعلى قبل الثورة.

أعتقد أن الفارق الأبرز والذي يجب أن يشار إليه هو نضج المجتمع ومنظماته ونشطائه في تونس والذي أخذ يكبر بعد الثورة ويفرض نفسه بوجه السلطة.

 

المفكرة: هل تعمل الجمعية على تحديث المدينة؟ كيف؟ وما هي الخصائص المعمارية التى تتمسك بها الجمعية؟

بيجاوي: طبعا عملت الجمعية على تحديث المدينة العتيقة ولكن بشكل يبقي على طابعها وشكلها العمراني الأصلي ولا يضر بهذه الخصائص مستقبلا. نحن نؤمن أن هذه المدينة فيها سكان. ولإبقاء هؤلاء السكان في المدينة، علينا أن نعمل على تطويرها وتحديثها بشكل يتماشى مع العصر الذي نعيش فيه. فصحيح أن المدينة تاريخية ولكن يمكن العيش فيها في أي عصر كان. بمعنى أنها صالحة للعيش في أي زمان أو عصر. لذلك أدخلنا الإنترنت والإتصالات أيضاً. كما أننا حاولنا تسهيل مد "مكينات تبريد الهواء" داخل المنازل. كل ذلك مع الأخذ بعين الإعتبار الشكل الأصلي للمدينة وجماليتها.

المفكرة: ماذا عن خلق فرص عمل أو مورد رزق لسكان المدينة داخل المدينة نفسها؟

بيجاوي: تحاول جمعية صيانة المدينة العمل بشكل جدي على ذلك. عادة تعطي المطاعم وبيوت الضيافة والأوتيلات في المدينة الأولوية لسكان المدينة في التوظيفات. ذلك لسببين رئيسيين، أولاً، لأن سكان المدينة يعرفون طبيعتها وجغرافيتها وجوها أكثر من أي أشخاص يعيشون أو يسكنون خارجها. ثانياً، أصحاب هذه المشاريع يعملون من خلال هذه التزظيفات على تعزيز إنتماء سكان المدينة للمشاريع نفسها. فمن الطبيعي أن تحمي سكان المدينة موارد رزقها من أي إعتداء أو تخريب.

ولكن يجب أن أذكر هنا أن مدينة تونس العتيقة ليست مصنفة سياحية من قبل وزارة السياحة أو الديوان القومي للسياحة في تونس. لذلك لا يتمتع موظفو المدينة العتيقة بإمتيازات أولئك الذين يعملون في سيدي بوسعيد مثلا، وهي من المدن السياحية التونسية الأساسية. كما وأن المشاريع السياحية في المدينة هي في الأصل قائمة من خلال تشجيع ودعم ومساعدة جمعية صيانة المدينة وليس الوزارة.

في الواقع، هناك شروط أساسية للإعتراف "بسياحية" المدينة. نخاف من هذه الشروط خوفنا من أن تتحول المدينة العتيقة إلى شبه "أوتيل"، أي من أن تتحول إلى مدينة سياحية لا مجال للسكان العيش فيها. يجب على الوزارة أن تراعي خصوصية مدينة تونس القديمة التى تجمع طابعا سكنيا وطابعا سياحيا أثريا. كما وأذكر هنا أننا في جمعية صيانة المدينة  عملنا مع أصحاب الحرف والصناعيين العاملين في المدينة العتيقة على تخفيض أسعار منتجاتهم بشكل يراعي قدرة التونسي الشرائية. قمنا بذلك بهدف تشجيع التونسيين على شراء واستعمال البضائع التونسية التراثية والتقليدية بشكل يومي، مما يعني الإحتفاء بالهوية التونسية والصناعات المحلية.

 

المفكرة: أسس رئيس بلدية تونس حسيب بن عمار الجمعية وترأسها عام 1969. منذ ذلك الحين، ما هي العلاقة التي تربط عمل الجمعية ببلدية تونس. ما هي طبيعة العلاقة بينكم وبين البلدية اليوم؟

بيجاوي: في الواقع، ارتبطت الجمعية منذ تأسيسها بوالي تونس. فكان والي تونس هو رئيس الجمعية. فمن جهة، كان ذلك تشريفا له ولدوره كونه هو الراعي الأساسي للمدينة العتيقة، ومن جهة أخرى لعلمنا بقدرته على مواجهة السلطة والضغط عليها من أجل الإهتمام بالمدينة. كنا وقتها في طور بناء جمهورية حديثة ما أدى إلى إهمال المدينة بشكل كبير بسبب ارتباط هذه الأخيرة بالتخلف والشعبية.

أبقينا على والي تونس كرئيس للجمعية حتى بعد الثورة وبعد تغييرنا للقانون الأساسي للجمعية في 2012. أعتقد أن هذا خطأ كبير لأننا بذلك حرمنا الجمعية من إمكانية تحقيق أي استقلال مادي ومعنوي. اليوم لا تتصرف الجمعية كجمعية مدنية بل وكأنها جسم حكومي أو تابع للبلدية. أذكر أن هناك مساهمات مادية تحصل عليها الجمعية من قبل البلدية ولكن هذه المساهمات لا تمكننا من العمل على أي مشروع جديد أو حتى تطوير مشاريع سابقة.

 

رسم عثمان السالمي

 

المفكرة: هل تعمل الجمعية اليوم على "تشبيب" نفسها؟ بمعنى، هل تحاول الجمعية إستقطاب عنصر الشباب في هيئتها الإدارية؟

بيجاوي: طبعا. اليوم الهيئة الإدارية معظمها من الشباب. ونحن، قدماء الجمعية، نعمل على دعم هؤلاء الشباب والتعاون معهم في شتى المسائل التى تتعلق بعمل الجمعية. كما يقع مشاورات واجتماعات دائمة معهم. هذا ما يردنا لمسألة الإستقلالية. يجب العمل على ضمان استقلالية الجمعية من السياسة والسياسيين ليتمكن الشباب من الإبداع.

 

المفكرة: هل للجمعية فروع في الولايات؟ وهل هناك تعاون مع جمعيات ناشطة في نفس مجالكم؟

بيجاوي: كلا، ليس للجمعية فروع في الولايات. ولكن هناك جمعيات مستقلة تحمل نفس الإسم وتعمل بطريقة مشابهة. أذكر صيانة مدينة سوسة، صيانة مدينة بنزرت، إلخ. هناك تعاون فني واستشاري بيننا وبين هذه الجمعيات وهناك إستراتيجية جامعة بيننا. كما نعمل على تشكيل فيدرالية تضم كل هذه الجمعيات، مما سيزيد من قوتنا المادية. ونأمل أن يكون لنا وقع أكبر لمواجهة السلطة وفرض استراتيجياتنا ومشاريعنا على مستوى أعم وأشمل.

يجب أن أذكر هنا أن ما يميز جمعية صيانة المدينة عن كل هذه الجمعيات هي أننا نعد أكثر من مجرد جمعية. فنحن نملك مركز أبحاث ولدينا مكتب هندسي.

 

المفكرة: هل تعمل الجمعية على إعداد أو المساهمة في دراسات عمرانية؟

بيجاوي: حاليا كلا، الجمعية اليوم تمر بحالة من الركود نظرا لتدني فرص التمويل واستقلاليتها المحدودة. ولكن سبق وعملنا على العديد من الدراسات. فعلى المستوى العمراني أعدنا هيكلة حي الحفصية والحلفاوين وباب سويقة. كما عملنا على ترميم المعالم الأثرية التاريخية في المدينة العتيقة وإعادة توظيف. حيث ندرس نوعية المبنى ونحاول أن نكيّفها مع وظيفة جديدة مماثلة لوظيفتها القديمة. أذكر دار الأصرم الذي تحول إلى مقر لجمعية صيانة المدينة. بالإضافة إلى ترميم الجوامع.

 

المفكرة: هل تعمل الجمعية على إعداد قوانين في هذا الإطار؟

بيجاوي: القانون الذي نعمل في إطاره للبناء أو الترميم أو الهدم عملت عليه الجمعية. هناك أيضاً قانون خاص للجمعية وهو قانون عمراني. حاليا ليس هناك عمل على أي قوانين.

 

المفكرة: مجلة حماية التراث الأثري والتاريخي والفنون التقليدية التونسية هي الأداة التشريعية الوحيدة لحماية الآثار، ما هي نواقص هذه المجلة برأيكم؟ وهل هناك عمل على تطويرها حالياً أو مستقبلياً؟

بيجاوي: الانتقاد الرئيسي والمحوري هو أن هذه المجلة منذ إقرارها لم نستفد منها بأي شيء، حيث لم يتم تفعيلها بالنصوص التطبيقية. بل هناك رفض لتطبيقها، أولا بسبب عدم الإكتراث السياسي وثانياً لأن المجلة ستفرض مصاريف ليس من الوارد توظيفها بمجال كالتراث. 

 

المفكرة: يتركز عملكم على الحق في السكن والمسكن اللائق مع هدفكم حماية مدينة تونس العتيقة. مشروع "الوكايل" يصب في هذا الإطار، حيث ساهمت الجمعية من خلاله في إنقاذ 1500 عائلة من العيش وسط بنايات آيلة للسقوط وغير صحية. هل يمكن أن نتحدث أكثر عن هذا المشروع؟

بيجاوي: منذ تشكل هذه الجمعية في 1967، خصوصاً بعد دراسة الوضع الإجتماعي والعمراني في المدينة، من أبرز الأمور التى برزت وقتها هي واقع السكن الصعب في المدينة العتيقة. حيث كان هناك حوالي 3000 عائلة موزعين على ما يقارب 600 منزل داخل المدينة. هؤلاء العائلات كانوا في الأصل من أولئك المزارعين المهاجرين للعاصمة بحثاً عن عمل. وجدنا أن عشرات من هذه العائلات تعيش أحياناً مع بعضها البعض داخل منزل واحد أو حتى غرفة واحدة دون أي صلة أو قرابة فيما بينهم. من هنا أطلقت جمعية صيانة المدينة على المنازل أو الغرف التى يعيش فيها أكثر من أربع عائلات دون أي صلة قرابة فيما بينهم مسمى الوكالة، بالعامية نلفظها "الوكايل" بالجمع. في الأصل، في الستينيات خصوصا، كلمة الوكالة كانت تطلق على المنازل أو الغرف التى يقيم فيها النازحون من الريف إلى المدينة بهدف التجارة. هناك من يسميهم بالفنادق أما البعض الآخر، ونحن منهم، فنستعمل كلمة الوكالة. ركزت الجمعية عملها في السبعينيات على هدف أساسي وهو حل هذه المشكلة الإجتماعية. بدأنا العمل في هذا المشروع بداية عام 1991 ليستمر لعام 2012. ثلاثة أنواع من البيوت تم العمل عليها. البيوت التى كانت مهددة بالسقوط تم العمل على غلقها وتأمين بدائل لسكانها. أما البيوت التى تحتاج لترميم فيتم ذلك من قبل الجمعية أو يعمل على ذلك صاحب الملك بنفسه أو من خلال قروض تقدمها الجمعية. من لا يملك صك ملكية من المتساكنين، يتم نزع البيت لصالح البلدية، أي تصبح البلدية هي المالك، ليتملك المتساكنون لقاء دفع مبالغ صغيرة للبلدية على مدار 25 سنة.

تم مساعدة أكثر من 2000 عائلة. كما تم تسكين العديد من هذه العائلات في بيوت جديدة منها خارج المدينة، حوالي 5 كم عن المدينة العتيقة، أو داخل المدينة في بيوت تم بناؤها حديثا على الطراز القديم. تختار العائلات أيا منها بحسب وضعهم الإجتماعي والمادي، لأن السكن داخل المدينة لطالما كان أغلى.

وبذلك هدف هذا المشروع للحدّ من المشاكل الإجتماعية والمساهمة في تحسين مستوى العيش في المدينة العتيقة بالإضافة إلى الاهتمام بالمدينة العتيقة عمرانياً.

 

المفكرة: مهرجان المدينة هدف إلى فتح المدينة العتيقة أمام الناس، وإستقطاب أشخاص لم تكن في واردها الرجوع إلى المدينة. ولكن أخذ المهرجان يتحول إلى تجاري أكثر من كونه ثقافي أو مرتكز على صيغته الأولى. هل يمكن برأيكم أن يعود إلى تلك الصفة؟ كيف؟

بيجاوي: صحيح، كان مهرجان المدينة مجانيا. كان ذلك بهدف استقطاب أكبر عدد من الناس. اليوم تم استقطاب الناس. كما وأن جمعية مهرجان المدينة في 1984 كانت قدرتها المادية كبيرة قادرة على فتح الباب مجانا أمام الجماهير. بالإضافة إلى أننا يجب أن لا ننسى أن الجمعية كانت تتعامل مع فنانين كما نبيه كراوي ولطفي بو شناق الذين كانوا وقتها غير معروفين، فلم تكن مجانية الدخول صعبة. اليوم لا نستطيع ذلك أبدا. كما وأننا في حال قررنا تنظيم حفلة للطفي بوشناق لا يمكننا القيام بها في المدينة العتيقة لأن المساحة لا تسمح لنا بإدخال العدد الذي يوازي ميزانية الحفل. لذلك، قررنا الإنتقال بالمهرجان والحفلات الموسيقية إلى المسرح البلدي.

لا يمكنني الجزم بعدم إمكانية العودة إلى ما كان عليه المهرجان في الثمانينات. ولكن ذلك يحتم علينا إعادة النظر باستراتجية عملنا وامكانياتنا وأيضاً إستقلاليتنا. مهرجان الأضواء مثال لذلك. فالمهرجان قائم أساسا على مبادرات شبابية تطوعية. كما وأن الفنانين المستقطبين محليا وعالميا يأتون مجانا من خلال التعاون مع سفارات وأوتيلات في تونس.

 

المفكرة: يلحظ أن المدينة القديمة لا تضاء ليلا في ما عدا ليالي رمضان. وفيما عدا بعض المطاعم القليلة، فإن جميع مؤسساتها تغلق أبوابها. هل تفكرون بامكانية تغيير استخدامات المدينة العتيقة ليلا، أقله في أيام نهاية الأسبوع؟

بيجاوي: مهرجان الأضواء الذي ذكرته سابقا هو بهدف فتح المدينة ليلا وإضاءتها بشكل جاذب. هناك مشروع آخر بصدد الإعداد بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بهدف القيام بتجميل نوعي للمدينة من خلال جولات داخلها تحمل عنوانا أو محورا معينا. كما يتضمن المشروع سهرات فنية ليلية. سنعمل ايضاً على "أسبوع التصاميم". كل ذلك سيتم بالتنسيق مع جمعية collective creative وجمعية صيانة المدينة وبالتعاون مع بلدية تونس. سنحاول فتح المدينة ليلا  كل شهر أو شهرين. سيكون هذا المشروع فرصة أيضا ليس فقط لإضاءة المدينة العتيقة ولكن أيضاً لضمان الأمن فيها، مما يشجع الناس للذهاب إليها ليلا. أعتقد أن هذا المشروع سيكون في الصيف. فنحن في تونس لا نخرج عادة في أيام الشتاء. فقط في فصل الصيف وفي رمضان، يتشجع التونسيون على السهر خارج منازلهم.

 

  • نشر هذا المقال في العدد | 13 | ديسمبر 2018، من مجلة المفكرة القانونية | تونس |. لقراءة العدد انقر/ي على الرابط ادناه:

العمران في تونس: أسئلة منسية في زمن البناء الفوضوي