بسبب الطقس العاصف الذي يضرب لبنان، لم يتمكن الخبراء المعينون في قضايا تلوث الليطاني من إنجاز التقارير التي كلفوا بوضعها. وعليه، انتهت الجلسات المنعقدة في 16 كانون الثاني أمام القاضي المنفرد الجزائي في زحلة محمد شرف في 24 قضية من مجموع قضايا تلويث الليطاني إلى إرجاء النظر فيها إلى حين إنجاز التقارير. وقد عيّن موعد الجلسات القادمة بتاريخ 27 شباط 2019. وكان القاضي شرف استجوب في 18 و20 كانون الأول بعض أصحاب المنشآت المدعى عليها، واتخذ حينها قرار تعيين خبراء ليكشفوا على المنشآت التي أدلى أصحابها بأنهم قاموا بتسوية أوضاعهم على نفقتهم الخاصة.

كما يُذكر أن الجلسة التي كانت محددة بتاريخ 7 كانون الثاني 2019 للنظر في مجموعة أخرى من قضايا الليطاني، لم تنعقد بسبب تعطيل الإدارات العامة في ذلك التاريخ بمناسبة مرور عيد رأس السنة لدى الطوائف الأرمنية، وتم تحديد تاريخ 13 شباط 2019 لعقدها. ومن المتوقع أن يمثل في هذه القضايا المدعى عليهم الذين طلبوا مهلة للاطلاع على الملف. كذا وكان القاضي شرف قد أحال إلى النيابة العامة عدة ملفات لتصحيح الادعاء يفترض الانتهاء منها أيضاً. وسوف يتم النظر بنحو 30 ملفاً، اتضح حتى الآن أن إثنين منها يطالان نوابا لبنانيين على الأقل.

يلحظ أن مصلحة الليطاني اتخذت حتى الآن صفة الادعاء الشخصي على أكثر من 70 منشأة صناعية في البقاع. وقد ادّعت المصلحة على هؤلاء بارتكاب مجموعة من الجرائم المتصلة بتلويث المياه، وهي الجرائم المنصوص عنها في قانون المياه وقانون البيئة وقانون حماية البيئة 64/88، بالإضافة إلى المادتين 747 و748 من قانون العقوبات. يلحظ أن المادة 747 تعاقب بعقوبة قد تصل إلى سنتين حبس من أقدم على تخريب أو هدم منشآت مشيدة للانتفاع بالمياه، أو لمن تعدى على مصادر مياه مشاريع الري. وتضع المادة 748 العقوبة نفسها على من ألقى مواد ملوثة في المياه العمومية، أو ضمن النطاق الذي حددته السلطة لحماية نبع تنتفع منه العامة، أو ألقى أسمدة حيوانية أو وضع أقذارا في الأراضي الداخلة أو أجرى أي عمل من شأنه تلويث النبع أو المياه التي يشرب منها الغير.

 

ويلحظ أن قانون المياه رقم 77 الصادر حديثاً، نص على عقوبات إدارية في المادة 42 منه، تتنوع بين "انذار المخالف كما والقيام بإجراءات وتدابير متوجبة على المخالف لوضع حد للأضرار، وتصل إلى تعليق ترخيصه أو سحبه، وغيرها من العقوبات.
 

 

المفكرة حضرت في الجلسات السابقة، للاطلاع عليها:

القضاء أمام اختبار إحياء الليطاني: الملوّثون يمثلون للمرة الأولى أمام قوس المحكمة

الليطاني يواجه ملوثيه أمام القضاء: 43 ملفاً أمام المنفرد الجزائي في زحلة

ملوثو الليطاني أمام القضاء وسط أصداء ميموزا: هل بدأ العد العكسي لمحاسبة ملوثي البيئة في لبنان؟

استكمال محاكمة ملوثي الليطاني: سياسيون ونافذون أمام قوس المحكمة