لعل التحرّك الأبرز الذي شهدته مدينة صيدا اليوم، الجمعة 8 تشرين الثاني 2019، هو اعتصام المهندسين داخل "نقابة المهندسين" الذين طالبوا بتعليق العمل في فرع النقابة في صيدا، باستثناء تسيير معاملات الإستشفاء، "تماشياً مع تأييد مدينة صيدا وتماشيها مع الحراك الشعبي والثورة". أما الطلاب والمتظاهرين، فاعتصموا صباحاص مقابل "شركة كهرباء لبنان" في صيدا وشركة "أوجيرو" عند السابعة صباحاً قبل دخول الموظفين، ثم توجهوا للاعتصام مقابل مصرف لبنان عند الساعة الثامنة.

وعلى أثر الصّرخة التي أطلقها المهندسون من النقابة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، توافد عدد من المتظاهرين إلى النقابة لمساندتهم والتظاهرمعهم، وإن من خارج سور النقابة.

ونظّم المتظاهرون في صيدا مساء أمس اعتصاماً مقابل مكتب الرئيس فؤاد السنيورة في صيدا، مرددين شعارات تطالب بمحاسبته وتطلب منه "إرجاع الـ11 مليار". "نريد محاسبة كل الفاسدين ونريد منهم ان يخضعوا للعدالة، كلن يعني كلن" وفق إحدى المشاركات في الاعتصام.

وتوجه المعتصمون بعد ذلك إلى ساحة إيليا حيث نظم المعتصمون حلقة حوارية مع ناشطين وطلاب من مناطق مختلفة. "يمكننا القول أن صيدا ألهمتنا في العديد من الخطوات التي قمنا بها للتعبير عن احتجاجنا. فإبداع الصداويين كان ملحوظا، فكررنا في بيروت فكرة زمّر إذا إنت مع الثورة وقرع الطناجر"، وفق إحدى المشاركات القادمة من العاصمة.