شهدت مدينة صيدا اليوم الخميس ومساء أمس الأربعاء تحركات تضامنية مع المتظاهرين في جميع المناطق اللبناينة. فبدءاً بتكريم "شهداء الثورة" من خلال إضاءة الشموع مساء أمس مروراً بالتشييع الرمزي لعلاء أبو فخر الذي سقط في خلدة ووصولاً إلى التظاهر أمام قصر العدل إلى جانب أهالي الموقوفين في قضية "استراحة صور"، أكد المتظاهرون أنّ ما يصيب فرداً من أفراد الثورة يصيب الوطن كلّه.

 

تشييع رمزي في صيدا

ونظراً لإغلاق عدد من الطرق وصعوبة وصول المواطنين بسهولة إلى الشويفات للتعبير عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانب عائلة علاء أبو فخر، نظّم المتظاهرون في مدينة صيدا عند قرابة الساعة الواحدة ظهراً تشييعاً رمزياً لعلاء أبو فخر.

وحمل المتظاهرون مجسّماً على شكل نعش لُفّ بالعلم اللبناني تزامناً مع تشييع علاء في الشويفات، في مشهد مأساوي أضفت عليه بالونات بيضاء رفعها المتظاهرون نفحة تفاؤل بألّا يذهب دم علاء سدىً كما عبّر أحدهم. وكتب المتظاهرون على البالونات رسائل إلى علاء وأمنيات لوطنهم وللمستقبل وأطلقوها في الهواء.  

وتقول إحدى المشاركات: "كتبت على البالون الذي أحمله مطلب محاسبة قاتل الشهيد علاء لأن تغيير واقع الفساد في لبنان يشمل محاسبة المجرمين في الحياة اليومية والمجرمين في السلطة في آنٍ معاً. ومن هنا يبرز الدور الفعّال للقضاء في الفترة المقبلة، فنحن نعلّق آمالنا على ذلك".

وسبق التشييع الرمزي إضاءة شموع في "ساحة إيليا" تكريماً للشهداء علاء أبو فخر الذي سقط في خلدة وعمر زكريا الذي سقط في حفرة في أحد المباني المهجورة في رياض الصلح وحسين العطار الذي سقط في بداية الثورة على طريق المطار ووعدوهم بالبقاء أوفياء الثورة وفاءً لدمائه، الأمر الذي ترافق مع بكاء غالبية الحاضرين في الساحة.

 

تضامن مع أهالي موقوفي صور

وصباح اليوم، شارك بعض المتظاهرين من مدينة صيدا ومناطق لبنانية أخرى في وقفة تضامنية مع أهالي الموقوفين في قضية "استراحة صور" مقابل قصر العدل في صيدا، بعد مسيرة انطلقت من "ساحة إيليا" وجابت بعض شوارع المدينة. وتوافد المتظاهرون والأهالي إلى قصر العدل على الرغم من إرجاء الجلسة إلى الثلاثاء المقبل بحجّة تعذّر وصول قاضي التحقيق إلى قصر العدل.

وردّد المعتصمون أمام قصر العدل شعارات تؤكد تضامنهم مع كافة المناطق اللبنانية. وتقول والدة أحد الموقوفين: "يخفف وقوف المتظاهرين معنا في هذه المحنة من ألمنا ولكن للأسف لا أحد يسمع للشارع حتى الآن. نريد العدالة لأولادنا أما التأجيل الحاصل في هذه القضية فيزيد من ظلم أولادنا".

وانتظر الأهالي حتى ساعات الظهيرة ليخرج المحامون الذين تطوّعوا للدفاع عن الموقوفين بقضية "استراحة صور" من قصر العدل بنبأ سقط على أهالي الموقوفين كالصاعقة إذ تراجع نقيب المحامين عن قرار تكليفهم بالقضية. ووصف بعض المحامين الأمر بـ"الجرح"، وشرح أحدهم: "لم نكلّف للدفاع عن الموقوفين يوم الثلاثاء المقبل على الرغم من وجود نص قانوني يتيح تكليفنا على المحضر ولا نعرف سبب سحب النقيب تكليفنا خصوصاً أنّ بين الموقوفين الـ18 قُصّر".

وأكّد المحامون أنهم سيستمرّون بالدفاع عن الموقوفين من خلال تأمين وكالات عبر كُتّاب عدل "ولكننا أردنا التوفير على الفقراء".

ويجتمع المتظاهرون اليوم في "ساحة إيليا" من أجل متابعة مباراة منتخب لبنان ضد كوريا الجنوبية ضمن تصفيات كأس العالم، يلي ذلك مسيرة من "ساحة إيليا" إلى مدينة صيدا القديمة.