وجهت "المفكرة" صباح هذا اليوم كتاباً إلى رئيس لجنة الإدارة والعدل جورج عدوان، اعتذرت فيه عن تلبية الدعوة التي كان وجهها إليها الأخير لحضور جلسة للجنة المصغّرة بشأن اقتراح قانون استقلال القضاء وشفافيته. وبرّرت "المفكرة" موقفها بالاعتداء الذي حصل يوم السبت الواقع في 18 كانون الثاني 2020، من قبل شرطة المجلس وممارسات هذه الشرطة، والتي كانت ارتكبت اعتداءين آخرين بالغي الخطورة هما الاعتداء على مسيرة سلمية في شارع فردان في 10 كانون الأول 2019 والاعتداء المتمثل في احتجاز عشرات المتظاهرين وتعذيبهم يومي 14 و15 كانون الأول 2019. وبعدما ذكرت "المفكرة" أنّ هذه الاعتداءات تأتي تتمّة للتدابير المتخذة لمنع المواطنين من الولوج إلى ساحة المجلس النيابي والذي يفترض أنه يستمد سلطته منهم، أشارت: "لا نرضى أن ندخل إلى أي مكان يبقى مغلقاً في وجه سائر المواطنين خلافاً لألف باء الديمقراطية، بل يتعرّض من يرغب بالولوج إليه لعنف ممنهج يصل إلى تهديد حياته من قبل شرطة لا ينظمها أي قانون ولا يعقلها أي ضابط". 

إلى ذلك، دعت "المفكرة" لاعتماد العلنية تمكيناً للمواطنين من متابعة أعمال النواب في هذا الخصوص وتقييمها.