وأنتَ تتوه في طرقات بلدة الميدان في قضاء جزين، سواء بين كثافة الصنوبر والأشجار الحرجية الأخرى، وحدائق الشجر المثمر، أو بين بيوتها الحجرية العتيقة منها أم الحديثة، وأنتِ تمشين بين جدرانها على حوافي الطرقات لتطل من هنا وهناك على مرج بسري حيث الإخضرار اللامتناهي والمدى المفتوح على القاطع الآخر منه وتحديداً لناحية الإقليم والشوف، نفهم لماذا وقعت نورما فغالي عواد ابنة قرية حومال (قضاء عاليه) في غرام الميدان. زارت فغالي الميدان للمرة الأولى في العام 1980، وصارت إحدى سكانها بعدما تزوجت أحد أبنائها.

انتخبت فغالي عضواً في مجلس بلدية الميدان من 2004 ولغاية 2010، وأعيد انتخابها عضواً في البلدية من 2010 لغاية 2016 حيث استلمت مركز رئيسة البلدية ضمن هذه الولاية ابتداء من 2012. ثم ترأست البلدية المنتخبة في أيار 2016 لغاية حل مجلسها البلدي في 19 شباط 2019. 

والأهم، هي دون كل رؤساء بلديات جزين والشوف، ومن ضمنه القرى المعنيّة بمرج بسري في الإقليم، وقفت فغالي في وجه مجلس الإنماء والإعمار ومعه كل السياسيين والمسؤولين الداعمين، وقالت "لا لسد بسري"، وصولاً إلى الطعن بمرسوم استملاك الأراضي أمام مجلس شورى الدولة. موقف تبعه حلّ بلديتها بعد فترة قصيرة.

هل دفعت ثمن موقفك الرافض للسد؟ نسألها. تقول المرأة الشجاعة لـ "المفكرة": "لن أقول هذا، نحن تأخّرنا في التصريح عن ممتلكات أعضاء المجلس البلدي، فقاموا بحل بلديتنا على الفور. نحن من أعطاهم الذريعة بسبب عدم الإنتباه إلى بعض الإجراءات الروتينية والإدارية وانتظار عودة بعض أعضاء المجلس من السفر". ومع ذلك قدمت البلدية ما يلزم من تصريحات ولكن لم يؤخذ بها بذريعة التأخير وتم حل البلدية.

لا تريد فغالي أن تصنع من إقصائها انتصاراً. لكن بعض الناشطين من سكان المنطقة يعتبرون الأمرين مترابطين ويقولون إنّها لا تحب ادّعاء البطولات "ولكنّها فعلاً بطلة بما فعلته، في الوقت الذي لم يحرّك أحد من رؤساء بلديات حوض بسري ساكناً". ويغمز هؤلاء من قناة وجود أشخاص منافسين لفغالي قاموا بمتابعة الموضوع والطعن بشرعية بلديتها بسبب التأخير لإسقاطها.  

تضحك فغالي عندما تسألها إن كان جمال الميدان ما دفعها إلى رفض السد، لتشير بيدها نحو كامل المرج والقرى المحيطة الغارقة بالأحراج على "داير" سهل بسري الواسع، وتقول "قمت بواجبي". الواجب هنا لم يكن برفض المشروع للمحافظة على جمال المنطقة بل "نتيجة معرفتي بخطورة السد"، تؤكد.

في رأس فغالي مجموعة كبيرة من الملاحظات على السد. قصدت المرأة التي يتحدّث عنها كثر في المنطقة وبخاصة الناشطون المعارضون للسد بكل حب وفخر "إمرأة بمئة رجل" يصفونها، قصدت علماء جيوهيدرولوجيا وزلازل وزراعة وخبراء اقتصاد ومياه وكونت ملفاً عن السد. وضعت الملف تحت إبطها وصارت تدور به لتوسّع جبهة الرفض إلى أن وصلت إلى بكركي مستنجدة: "يا سيدنا البطرك بدهم يدمروا المنطقة، بدهم يهدروا المال العام وبدهم يقتلعوا مئات الآلاف من الأشجار ويهجّروا الناس وما رح يجمعوا مَي"، قالت لمن "مجد لبنان أعطي له" كما تقول، ومضت.

كل هذا لم يُجدِ، إذ ما زال طعن البلدية الذي تقدّم به المحاميان فؤاد الحاج، رئيس بلدية قيتولا جارة الميدان في قضاء جزين، ومالك سليمان، المحامي إبن مزرعة المطحنة جارة السد المزعوم والمهددة بالتهجير، في أدراج مجلس شورى الدولة بعد ثلاث سنوات من تقديمه. لم يُصدر المجلس قراراً بوقف أعمال السد ريثما يتأكد من هذا الملف الضخم الذي زوّده به المحاميان الحاج وسليمان باسم بلدية الميدان.

تأسف فغالي أنها حين عادت إلى الميدان بعد تحرير العام 2000، بعدما منعتها عنها "حواجز الذل"، كما تقول نتيجة الإحتلال الإسرائيلي "وجدتهم قد شرّبوا الأهالي سد بسري على أنّه المنّ والسلوى".

انتظًرت الإجتماع الذي عقده مجلس الإنماء والإعمار لرؤساء بلديات المنطقة وعرض فيه المشروع ودراساته "ولم يقنعوني". بحثت عن معلومات حول السدود "في أميركا سدود طبيعية ومع هيك روايحها بتقتل وأضرارها كتير كبيرة". قابلت مهندسين وخبراء في كل شيء، واطّلعت على الدراسات الفرنسية والأميركية السابقة عن المرج التي تقول بعدم صلاحية تكوين المنطقة لاحتواء سد. استفسرت بجدّية عن المخاطر الزلزالية الكبيرة والجدّية، وعن التدمير الذي ستتركه الرطوبة المستجدّة على أحراج وزراعات البلدات والقرى. ثم قالت لمجلس الإنماء والإعمار "بلدية الميدان ترفض سدّكم". غير ذلك، ترجّت رؤساء بلديات جزين واتحادها "لنقف وقفة واحدة ونسجّل اعتراضنا مجتمعين على المشروع، ولم ينفع".

 

رشى مبطّنة بمشاريع

أرسلت فغالي اعتراضاً خطياً إلى المجلس، فأرسلوا على الفور فاكس يطلبون فيه تبيان أسباب الرفض. عندما اجتمعت مع رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر ومدير مشروع السد إيلي موصللي "كان همّهم إتراجع عن قراري في مقابل أن يقدموا لنا مشاريع للبلدة". والطريقة نفسها اتبعوها معها في اجتماع حول الموضوع في فندق الحبتور في بيروت "سألني يوسف كرم، ممثلاً المجلس، شو بدكم؟ شو منقدم لكم بالمقابل"، وجاءه جوابها كالصاعقة: "حلّوا عنا".

في إحدى جولاتها وصولاتها رفضاً للمشروع اجتمعت بالنائب زياد أسود ورئيس اتحاد بلديات جزين خليل حرفوش والمهندس زياد معوشي مع الجسر الذي قال لهم: "علاقتي منيحة مع رئيس الحكومة تمام سلام، وفينا نمرّر لكم مشاريع، وطلّع للمنطقة فوق 6 مليون دولار للتنمية". ولكن فغالي رفضت أي شيء مقابل موافقتها على السد، ولم تحظَ الميدان بأي مشروع كرشوة "في مصلحة عامة للميدان ولكل منطقة جزين والشوف، وهيدا الأهم"، تقول غير نادمة على شيء.

 

  • نشر هذا المقال في العدد | 62 |  كانون الثاني 2020، من مجلة المفكرة القانونية | لبنان |. لقراءة العدد اضغطوا على الرابط أدناه:

مرج بسري في قلب الإنتفاضة