بتاريخ 16 مارس 2020، أصدر رئيس المحكمة الإبتدائية بالخميسات[1] أمرا استعجاليا قضى بمنح مدعية أجل شهر كمهلة استرحامية قبل إفراغها (إخراجها) من المنزل[2]، تنفيذا لحكم قضائي سابق.

الأمر القضائي الذي ننشره مرفقا بهذا المقال، اعتمد في حيثياته على الوضعية الإستثنائية التي يمر بها المغرب وسائر بلدان المنطقة، والتي تبرر تدخل قاضي المستعجلات لحماية بعض الفئات الهشة أمام المستجدات الطارئة، ومن بينها خطر انتشار فيروس "الكورونا".

تعود فصول القضية إلى مقال استعجالي تقدمت به المدّعية وسجلته بكتابة ضبط المحكمة الابتدائية بالخميسات صبيحة يوم 16 مارس 2020 تلتمس فيه إصدار أمر استعجالي بمنحها مهلة استرحامية في إفراغها من المنزل، لكونها ستصبح عرضة للضياع هي وأبناؤها الصغار، خاصة وأنها لم تتوصل بالأموال الموضوعة بصندوق المحكمة من طرف طالبة التنفيذ.

وقد استجاب رئيس المحكمة للطلب معللا قراره "بالوضعية الاستثنائية التي تمر بها البلاد والمتمثلة في انتشار وباء كورونا المستجد وما يمكن أن ينتج عنه من مساس بالوضعية الصحية للمواطنين"، فضلا عن "قرار الدولة المتمثل في التزام المواطنين بمساكنهم وعدم الاختلاط". وخلص القرار إلى أن "إفراغ المنفذ عليها هي وأبناؤها الصغار في الوقت الراهن من شأنه الإضرار والمساس بالصحة العامة مما يكون معه الطلب وجيها ومؤسسا ويتعين الاستجابة إليه بمنح أجل مناسب للطرفين".

أهمية القرار تكمن في كونه يعكس تطوّراً في فكرة لجوء الفئات الهشة إلى القضاء للمطالبة بحمايتها خلال بعض الأوضاع الاستثنائية، وهو الدور الذي يؤمل تفعيله خلال الفترة المقبلة مع الآثار الاجتماعية والاقتصادية المتوقعة بسبب فيروس كورونا المستجد.

للاطلاع على الحكم, اضغط/ي على الرابط ادناه

 

مواضيع ذات صلة:

الهلع والقانون في زمن الكورونا

هلع داخل السجون اللبنانية إزاء الكورونا تخفيض عدد الموقوفين عملا بسياسة تخفيف الأضرار

محكمة الرباط تمنع سفر المحضون درءا للإصابة بالكورونا الإذن بالسفر إهدار لمصلحة الطفل الفضلى

إجراءات استثنائية في محاكم تونس وسؤال قائم حول "المؤسسات السجنية"

فيروس الكورونا في تونس: إستعدادات اللحظة الأخيرة في ظل قطاع صحي عمومي مأزوم

كورونا في لبنان: الكمّامات الطبية صدرّت إلى الخارج!

دعوى ضد وزارة الداخلية الجزائرية: حماية الصحة العمومية تستلزم غلق الحدود

على وقع الكورونا تخبط في إدارة العدالة في تونس: بلاغات متضاربة تغيب عنها الرؤية

10 آلاف محتجز في علب سردين في زمن الكورونا: سياسة منع التخالط تغفل السجون

 

 

 


[1]- تبعد مدينة الخمسيات بما يقارب 86.5 كم عن العاصمة الرباط.

[2]- أمر رئيس المحكمة الابتدائية بالخميسات، رقم 318، في الملف رقم 318/1109/20، بتاريخ 16/03/2020.