كريم نمور

محام بالاستئناف، عضو في المفكرة القانونية



كيف نحد من تفشي الكورونا وتداعياته بشكل مستدام؟ (الهلع والقانون في زمن الكورونا 2)

في مقال سابق لي[1]، بحثت في الإطار القانوني لإدارة أزمة وبائية مثل الأزمة التي نمرّ بها اليوم في لبنان تبعاً لتفشي جائحة الكورونا (COVID-19) حول العالم، وفي وظيفة الهلع وأثره على آلية إتخاذ ...المزيد >>

الهلع والقانون في زمن الكورونا

عصف الهواء الأصفر بصيدا. المرض وصل إليها من حجّاج فرنسيس راجعين من أورشليم... الحمّى انتقلت من ملابس الحجّاج الأربعة وأبدانهم والخواتم الذهب في الأصابع إلى أجسام الرجال الذين تولوا عملي...المزيد >>

ملاحظات حول إقتراح تشريع زراعة القنب في لبنان: الإستهلاك لا يزال مجرّما وتشريع الزراعة يعزز المحاصصة والإستنسابية

بتاريخ 26/02/2020، أقرت اللجان النيابية المشتركة إقتراح القانون الرامي إلى الترخيص بزراعة نبتة القنب (النبتة التي يستخرج منها الحشيش) للاستخدام الطبي والصناعي، محيلة إياه إلى الهيئة العامة ل...المزيد >>

الشغب المشروع والعدالة الشعبية دفاعاً عن النفس

أسمع دوي زجاج يتكسّر على بعد بضعة أمتار من مكان تواجدي في ما أصبح معروفاً بباحة "خيم اللعازارية" المقابلة لجامع الأمين في وسط بيروت، عقبه دخان أسود تصاعد هارباً من داخل أحد&nb...المزيد >>

كيف نسقط سطو المصارف على يومياتنا في لبنان؟

في يوم السبت 4 كانون الثاني، نشرت المفكرة مقالا بعنوان: "موقفان للعدلية ينتصران للمودعين في مواجهة المصارف: الكابيتال كونترول يتم بقانون عادل وليس بإرادة المصرف". وقد تناول المقال ...المزيد >>

تخفيض المعاشات باطل وهو بمثابة صرف تعسفي: ضرب حقوق العمّال في إطار الثورة المضادة

مع إندلاع ثورة 17 تشرين الأول 2019، برزت مخالب النظام (بالمفهوم الواسع للكلمة) على مختلف المستويات، السياسية والإقتصادية والمالية-المصرفية منها، جاعلة من الإنهيار الإقتصادي الذي وصلت إليه ال...المزيد >>

منع "الحكي السياسي" داخل مكان العمل وخارجه: "صمتنا والعمل"

تبعاً لإندلاع ثورة 17 تشرين وما أسفرت عنه من إنتفاضة تاريخية – ذاتية وجماعية – للشعب اللبناني في مختلف الساحات والميادين، ومن تحرر كلامي ملحوظ في الخطابات والهتافات، عمد أركان ال...المزيد >>

حق المقاومة والعصيان لمواجهة استبداد النظام

يتبين من سماع الهتافات والخطابات المتداولة بين مختلف ساحات الثورة، سواء في وسط بيروت (رياض الصلح وساحة الشهداء) أو في ساحات جلّ الديب وطرابلس، كما يتبين من مثابرة الثوار على قطع الطرقات الرئ...المزيد >>

اقرأ أكثر