حرية الاعلام

محمد زبيب بعيون متابعيه: "دقّوا بالغالي"

ليس الاعتداء على محمد زبيب اعتداءً على صحافي ومن ورائه على الجسم الإعلامي ككل والصوت الحرّ فحسب، بل هو أيضاً اعتداء على شخصية تركت بصمة واضحة لدى الناس قبل انتفاضة 17 تشرين بكثير. فحين انتشر...المزيد >>

بيان "المفكرة" تضامنا مع محمد زبيب: لكي لا يثنينا الترهيب عن الدفاع عن المجتمع

أمس، تعرض الصحافي محمد زبيب، لاعتداء بالضرب من ثلاثة أشخاص مجهولين. حصل الاعتداء بعد إنتهائه من محاضرة تحت عنوان "اقتصاد السلطة ينهار: فمن يدفع الثمن" من تنظيم النادي العلماني في ا...المزيد >>

مشروع قانون لمكافحة الشائعات في مصر: خطوة إضافية لفرض الحقيقة الرسمية... بقوة العقاب

في نوفمبر 2019، أحال رئيس مجلس النواب علي عبد العال مشروع قانون مكافحة الشائعات إلى لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية[1]. وهو الأمر الذي يثير عددا من التساؤلات حول أهمية هذا القانون في ظل وجو...المزيد >>

قرار برد دعوى الحريري ضد النصولي: الدستور يحمي النقد السياسيّ وإن كان مباشراً وقاسياً ولاذعاً

أصدرت القاضية المنفردة الجزائيّة في بيروت روزين الحجيلي في 7 كانون الثاني 2020 قراراً يقضي بإبطال التعقّبات المساقة بحق الصحافي والكاتب السياسي هاني النصولي، في شكوى قدح وذمّ ...المزيد >>

تضامنا مع زميلهم الفلسطيني معاذ عمارنة؛ الصحافيون التونسيون يحتجون ضد سياسة فقأ عيون الحقيقة

لم تمر حادثة الاعتداء التي تعرض لها الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة من قبل قوات الاحتلال الصهيونية، دون رد فعل من أبناء القطاع في تونس بمبادرة من النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين. الاعتداء ال...المزيد >>

اعتداء على 79 صحافيا خلال الفترة الانتخابية برسم هيئة الانتخابات

لم تكن الصورة التي تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول مسار العملية الانتخابية في تونس مكتملة. إذ وراء الكاميرات، وعلى الميدان، كان الصحفيون يدفعون ثمن الصراعات السياسية والت...المزيد >>

قناة الحوار التونسي وتدوينة القاضي حمادي الرحماني: سؤال حول حق القضاة في التعبير وآخر حول حرية الإعلام

نشر يوم 15-10-2019 القاضي التونسي حمادي الرحماني[1] تدوينة على صفحته للتواصل الاجتماعي فايسبوك تحت عنوان "سندفع غاليا ثمن السكوت على قناة الحوار التونسي"[2] تضمنت إتهاما للقناة الت...المزيد >>

مرافعة "نداء الوطن"، مسرحية السلطة في محكمة المطبوعات: أحزاب تدعي على الحرية وتتضامن معها

يكاد يكون أمراً طبيعياً أن يتوجه مواطنون إلى الشارع احتجاجاً على كم الأفواه والمطالبة بعدم المس بحرية الرأي والتعبير، لكن أن يتوافد سياسيون من نواب ووزراء إلى ساحة الاعتصام تضامناً مع صحيفة ...المزيد >>

اقرأ أكثر