مقــــالات

ليلة المصارف الحمراء": توقيفات عشوائية وشيطنة الملف عبر تحويله إلى "المعلومات"

الوقوف أمام مدخل ثكنة الحلو يوم الأربعاء الماضي حيث زجّ موقوفو ليلة المصارف "الحمراء" إثر تطوّر الاعتصام الروتيني أمام مصرف لبنان إلى مواجهة بين قوى مكافحة الشغب والمتظاهرين وتكسير...المزيد >>

المواجهة الأعنف أمام ثكنة الحلو: 61 موقوفاً جديداً كانوا يطالبون بالإفراج عن 58 موقوفاً سابقاً

لم تخلُ الساحة أمام ثكنة الحلو في مار الياس طيلة نهار الأربعاء في 15 كانون الثاني، من المتظاهرين المطالبين بالإفراج عن 63 معتقلاً كانوا قد أوقفوا مساء الثلاثاء في شارع الحمرا بعد تظاهرات أما...المزيد >>

اعتداء على عشرات الصحافيين أمام ثكنة الحلو: الجسم الصحافي يعتبر الأمر "مقصوداً"

اعتداء بالضرب، تكسير المعدات، منع التصوير، ومحاولة سحب كاميرات التصوير من الصحافيين والمصورين، ورميهم بالقنابل المسيلة للدموع: هي الانتهاكات التي تعرّض لها عشرات الصحافيين من قبل القوى الأمن...المزيد >>

ذكرى الثورة التونسية بين من صنعتهم ومن صنعوها

طيلة تسع سنوات، احتفظ تاريخ 14 جانفي برمزيته كلحظة ميلاد مرحلة جديدة من تاريخ تونس، وتحول شارع الحبيب بورقيبة منذ ذلك التاريخ إلى قبلة الاحتجاجات التي لم تنقطع منذ سنة 2011. لكن الأزقة والأح...المزيد >>

جهاد إبرو المتهم في قضية لبنان والمهجر: حين تحوّل الدفاع عن حقوق المودعين محاولة قتل عمد

إنه اليوم العاشر في "خيمة اعتصام حلبا" من دون جهاد إبرو، الناشط الذي لم يغب يوماٌ منذ بدء الإنتفاضة عن الإحتجاج والتظاهر. فيوم السبت 5 كانون الثاني 2020 أوقفه عناصر من فرع المعلوما...المزيد >>

بورتريه علمي الخضري: مريد الدوائر المتخصصة الحالم بيوم عدل

يوم انطلقت محاكمات الدوائر المتخصصة للعدالة الانتقالية عجّت قاعاتها بالحضور. كانت الشخصيات الحقوقية تتنافس على كراسي الصف الأول. لكن مع الوقت، ضعفت حماستهم فغابوا ليبقى "قلة من الأنفار ...المزيد >>

الحراك الطلابي في الشمال... نبض الثورة وإستمراريتها

لم يبالغ الطلاب عندما قالوا إنهم نبض الثورة وعامودها الفقري. هذا الحديث الذي كان بمثابة الفرضية، جاءت التطورات لتؤكده. ففي الأيام الماضية، ومع غياب الطلاب عن التحرّكات عاشت ساحات الثورة شيئا...المزيد >>

أفخاخ الماضي في مسار المحاسبة: هل يعود القاضي الطبيعي إلى مسار العدالة الانتقالية في تونس؟

حضرت "المحاسبة" في تعريف المشرع التونسي للعدالة الانتقالية، فكانت بذلك سمة من السمات المميزة لتجربة رفعت شعار "منع كل تفصي من المسؤولية"[1] وفرض "المحاسبة والعقاب كش...المزيد >>

اقرأ أكثر